المنتدى معروض للبيع سعر الموقع 600 الف او شريك يدخل معي 300الف أتصال على الارقام التاليه 07715079878
معجبوافي منتدى العراق الدائم على الفايسبوك

 

التميز خلال 24 ساعة
~! العضو المميز !~ ~! المشرف المميز !~ ~! المشرفة المميزة !~ ~! الاداريے المميز !~
عشق الاكابر
عشق الاكابر
α đ м ή т к
α đ м ή т к
المستبده تاج النساء
المستبده تاج النساء
الكونت
الكونت

تغريدات العراق الدائم



Language forum this forum is for learn languages and poems and meanings for many words in many languages

إضافة رد
$template_hook[postbit_start]
قديم 07-11-2011   #1 (permalink)
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية nibras

الدولة :  العراق
هواياتي :  الشعر والنثر
 لقبك الأضافي :
 الجنس : Female
 المكان : العراق
 الحكمة المفضلة :
 فنانك المفضل :
 رنه جوالي :
 بلوتوث جوالي :
 موبايلي :
 قناتي :
 حالة قلبي :
 الاكلة المفضلة :
 النقاط : nibras is on a distinguished road
 الدولة : دولتي ~
 المشروب المفضل : مشروبي ~
 النستلة المفضلة : نستلتي  ~
 برجي :

برجي ~

nibras is on a distinguished road
20  
nibras غير متواجد حالياً
99 ملخص رواية the scarlet letter

لفصل الاول
في البداية يوصف السجن وتجمع الناس
A large crowd of puritans stands outside of the prison, waiting for the door to open. This prison is described as a, “wooden jail already marked with weather-stams and other indications of age which gave a yet darker aspect to its beetle-browed and gloomy front” the iron on the prison is rusting and creates an overall appearance of decay.
بعد ماوصف تجمع الناس قدام الباب السجن وصف حالة السجن{الكلام المكتوب فوق هو وصف السجن} طبعاً الناس كانت واقفه قدام باب السجن منتظره إنه ينفتح وباب السجن كان خشبي والحديد الى فيه كان مصدي بسبب عوامل التعرية. بعدين بدء الكاتب يتكلم انه كيف اول مايبنو مستعمره جديدة لازم يسوى مقبرة وسجن وبناء على هذه القاعدة الأجداد مؤسسين مدينة بوسطن حددو مكان المقبرة و السجن في نفس الوقت . المقبرة كانت فى ارضية شخص اسمه
} Isaac Jons{
والمقبرة هذى مع مرور الزمن صارت مركز المدينة وساحة للكنيسة.بعد حوالى خمسة عشر سنة من بناء المدينة الباب الخشبي بدئت تظهر عليه عوامل التعرية .بدء الكاتب يوصف المنظر الى قدام باب السجن كيف كان كله اشجار معفنة وشكلها بشع عشان يعطى للقارئ صورة قبيحة انه هذى الرواية مافيها شي حلو او ممتع وفي نفس الوقت كان في ازهار برية جميلة الشكل
Buton one side of the portal and rooted almost at the threshold, was a wild rosebush, covered in this month of June, with its delicate gems which might be imagined to offer their fragrance and fragile beauty to the prisoner as he went in, and to the condemned criminal as he come forth to his doom in taken that the deep heart of nature could pity and be kind to him.
يقول الكاتب انه هذى الازهار البرية الجميلة تعطى شكل جميل للسجن وكئنها نوع من شفقة الطبيعة على السجين الى داخل للسجن او السجين الى طالع منه لعقوبة الاعدام وهذه الازهار يقال انها نبتت تحت موضع قدم القديسة آن هوستن الى قتلوها البيورتان لانها كانت مخالفة لعاداتها
It had sprung up under the footsteps of the sainted Ann Hutchinson.


الفصل التاني
في هذا الفصل بدء الكاتب يتكلم بشكل عام عن الاشياء الى اعتاد الناس انهم يتعاقبو عليها في هذيك الفترة فمثلاُ طفل او عبد عاصي يقدم للحكومة حتى يجلد ويصبح عاقل ويمتثل للأوامر او شخص مخالف لدينهم او معتقداتهم .كان عندهم الدين و القانون شي واحد واى خروج عن اعراف المجتمع يعتبر خطيئة يجب العقاب عليها . وكان الناس وقت العقاب تنظر للمعاقب نظرات باردة من غير أى تعاطف وبالمقابل بالنسبة لهم العقاب الى فيه اسائة وشتم أسوأ من القتل .
بعدين بدء يشرح الفرق بين النساء مواليد برطانيا و الأجيال الجديدة الى اتولدت فى بوسطن وقال كل امراءة أورثت بنتها جمال أقل وأخلاق أقل فالنساء الى فى بوسطن لاينتمون للأنوثه بشي ووصفهم على انهم حامد ولد
Man like Elizabeth
بعدين بدء الكاتب ينقل الاشياء الى صارت فى السوق{الماركت بليس}
إمرأة فى الخمسينيات من العمر قالت: نحنا نساء الكنيسة المحترمات لو أعطينا الحق في الحكم عليها ماكنا راح نحكم بحكم زي كذا هذه العقوبة بمثابة مكافئه لها على الى عملته.
إمراءة اخرى قالت: إن ديموزديل مستاء جداً إن الشي دا حصل في الناس التابعين له
وأخرى قالت: رجال الكنيسة ناس يخافون الله لكنهم رحمين اكثر من اللازم المفروض يختمو على جبينها الحرف مو بس تلبسه لانه بكل بساطة ممكن تغطية وتمشى في الطريق بكل جرئه
إمرأة أخرى كانت تحمل طفلها قالت : حتى لو غطته راح تفضل شايله العار فى قلبها للأبد.
إمرأة أخرى قالت: ليش نتكلم عن الرموز و العلامات هذى الاشياء ماهى مهمة الاهم انها انفضحت
وأبشع وحده بينهم قالت: هذى المرأة جلبت العار ولازم تموت ولم يعجبها العقاب وانتقدت رجال الكنيسة و قالت ليشكرو أنفسهم لما بناتهم ونسائهم يرتكبو هذى الجريمة
فى هذه اللحظه فى رجل كان واقف جمبهم وسامع الكلام سكتهم وقالهم يكفى انتو ماعندكم رحمة! ماعندكم أخلاق!
في هذه اللحظه باب السجن انتفح و السجان خرج وكان يحمل سيف وعصا وكان يضع يده على كتف هستر براين لكنها نزعت يده من عليها بكل كبرياء وكئنها خارجة من السجن ذاهبة لمصيرها بمحض ارادتها وكئنها قد اتخذت هذا القرار بنفسها كانت تحمل في يدها طفل عمره ثلاثة شهور وضوء النهار آذى عينيه لانه منذ ولادته ماشاف غير ظلام السجن. ام الطفل وقفت وسط الجمهور واول شي سوته انها ضمت الطفل لصدرها بقوة ليس من باب العاطفة ولكن عشان تغطى حرف الإيه الى هى لابسته.الحرف الى كانت لابسته كان جميل و جذاب ومحاك بطريقة رائعة ومتقنة .الكاتب بدء يوصف هستر براين بأنها إمرأءة يافعه طويلة ذات ذوق رفيع شعرها اسود وغزير ولامع يعكس ضوء الشمس وعينيها لونها اسود. الناس كانو يتوقعو هستر تخرج مكتئبة لكنهم اتفاجئو لما شافوها تخرج بجرئه و اندهشو من جمالها مع انهم يعرفوها قبل كذا وكان فوق راس هستر هالة من المئساة. يقول الكاتب ان الشخص الحساس راح يلاحظ إن ابتسامتها أظهرت عزيمة روحها و جموحها و وصف روحها بأنها جامحة.
الناس الذين شاهدو هستر الآن على الرغم من أنهم شاهدوها من قبل إلا أنهم اندهشو من جمال الحرف وروعته ومظهرها هذا جعلها تبدو في مكانة ارفع واعلى من غيرها من شدة رقيها. إمرأة بين الحضور مدحت مهارتها فى الحياكة وكيف انها تتفاخر بالفضيحة الى فعلتها بحياكتها للحرف بمهارة. واحدة ثانية قالت لازم ناخذ الفستان الى هى لابسته ونعطيها شي يناسب الحقارة الى هي فيها و واحدة ثانية قالت لا تخلوها تسمعكم لان كل غرزة غرزتها فى هذا الحرف هى غرزتها فى قلبها كان كلام هذى المرأة من باب التعاطف و الشفقة. السجان نادى فى الناس: ابعو باسم الملك وانا اوعدكم ان هستر راح تكون فى مكان يراها فيه كل رجل وإمرأة وطفل فى بوسطن وسترون مظهرها الشجاع من هنا لساعة بعد منتصف النهار. ونادى على هستر براين قالها خلى الناس تشوف الحرف .أصبح هناك ممر وسط الجماهير وتقدمها السجان و كان في ناس اشكالها غريبة مشيت هستر للمكان المحدد للعقاب وكان هناك مجموعة من الطلاب كانو متواجدين من غير مايفهمو اش الموضوع بالضبط وكانو يطالعو لملابس هستر وللطفل .ماكان فى مسافة كبيرة بين السجن و مكن العقاب مع هذا هستر حست انها مسافة طويلة وكانت كل خطوة تخطوها تحس فيها بالالم وكئن قلبها مرمى على الارض والناس تدعس عليه. وقفت هستر على مكان العقاب وقال الكاتب انه مافى شي ابشع من انهم مايغطو وجشه الشخص المعاقب وكئن الشي دا جزء من العقاب.في حالة هستر وقفوها على المنصة من غير ماتغطي وجهها ولايربطو يداتها ولو في احد كاثوليكى مر وشاف هذا المنظر كان افتكر لوحة العذراء مع انه هنا الوضع معكوس لان العذراء جابت الطفل الذى أنقذ البشرية لكن هستر جابت الطفل الى راح يدمرها. وقفت هستر قدام الآلاف وكلهم كانو يطالعو فيها الموقف كان فوق احتمال اى شخص وحاولت تحمى نفسها من كل انواع الاهانات كانت ترد على كل اهانة بابتسامة لكن الموقف ماكان يحتمل وكان ممكن تتجنن فى اى لحظه وفى لحظات المنظر الى قدامها اختفى وهى تفتكر مشاهد كان يظهرها عقلها كرد فعل دفاعي. كانت تشوف نفسها وهى صغيرة و وتشوف وهي فى الوسترن وايلد واتذكرت طفولتها وايام الدراسة و المشاكل الى كانت تصير بينها وبين الاطفال التانيين وكئن كل هذه الذكريات مهمة وعقلها احضرها لها ليحميها من صعوبة الموقف. وكمان شافت بيتها و كيف كان صغير و لكن الفروع الى على الباب كانت تعطيه جمال وشافت ابوها براسه الاصلع و أمها الى كانت تنظر اليها بحنان.وكمان جلست تتذكر المبانى و الكناس وكلها كانت تصورات لحياة قديمة عاشتها مع شخص وفى الاخير كل الذكريات راحت و رجعت للماركت بليس وادركت ان كل هذى احلام وانها لسه واقفه فى مكان العقاب وفى طفل على ايدها وفى حرف على صدرها


الفصل الثالث
كان فى هندي من الهنود الحمر و كان شكله غريب بس مش لدرجة انهم راح يسبو هستر ويطالعو فيه وكان جمبه رجل ابيض لابس لبس همجي على متحضر و جسمه صغير و كان واضح على وجهه علامات الذكاء و التقدم فى السن وكان واحد من كتوفه اعلى من الثاني. لما هستر شافت هذا الرجل حضنت الطفل لدرجة صار يبكى وما انتبهت لبكائه. وهو طالع لها بنظره عفوية بعدين نظر لها بتمعن و وجهه اسود بس بعدين اتحكم بردة فعله و لما شافها انتبتهت له حط اصباعه على فمه بإشارة لها انها تسكت ولمس كتف واحد واقف جمبه وسئله مين هذي؟ واش حكايتها! الرجل قاله شكلك غريب عن هنا هذى هستر براين الى عملت الفضيحة فى الكنيسة قالة ايوة أنا غريب كنت فى البحر وضعت وهذا الهندي هو الى انقذ حياتى ورجع سئله عن حكياة هستر راح الرجال قاله ان هذى المرأة زوجها واحد انجليزي و ارسلها قبله الى بوسطن و بعدين طلعت الفضيحة وقاله ان البنت الى شايلتها ماهى من زوجها وهى رافضة تعترف مين ابو البنت وقال المفروض ان زوجها يجي عشان يشوف الى صار وهذول الى فى الكنيسة قالو انه فى احد ضحك عليها عشان كذا ماعاقبوها العقاب القاسي واكتفو بأنها توقف عالمنصة دى كل يوم تلات ساعات وتشيل الحرف على صدرها العمر كله.هذى العقوبة حكيمة انها تشيل العار طول عمرها حتى لما تموت راح ينحط الحرف على قبرها لكن يؤسفنى ان شريكها فى الجريمة مارح يوقف معاها لكنه راح ينعرف راح ينعرف راح ينعرف. الرجل شكره ومشي وهستر كانت تطالع له وكئنه مابقى في المكان غيرها وغيره وكانت خايفه من مقابلة الشخص دا.فى احد كان ينادى هستر بس هى ما انتبهت الا لما ناداها مره ثانيه.طالعت هستر فى الى كان يناديها وكان جون وينلسون هو الى ينادي عليها وهو من كبار بوسطن وقالها ان هذا الشخص –اشار لرجل يقف لجواره الى اسمه المنستر ديمزديل- اقنعنى انى مايصير اخليكي تفضحى أسرار قلبك قدام الناس وهذا الرجل طلب انه يكون هو الى يتكلم معاكي ويعرف منك شريكك في هذه الجريمة . المنستر ديمزديل سئها عن شريكها و طلب منها تعترف لكنها قالت انها راح تشيل عارها وعارها حاول يقنعها تعترف لكن هى رفضت وخلص عقابها ورجعت للسجن تانى.


الفصل الرابع
هستر حست نفسها تعبانه وانها ممكن تأذى الطفلة الى معاها وعشان كذا لازم تكون حذرة. السجان وداها لدكتور يفهم فى العلوم الطبية و طب الاعشاب وكانت مش لحالها بحاجة للعلاج حتى بنتها تبعت هستر السجان وشافت الشخص الى لاحظته وسط الجماهير الى هو شلنج ورث ودخل شلنج وورث عندها على اساس انه طبيب وقال للسجان اتركنى مع المريض وراح اشفيها ولما هستر شافته خافت واتصلبت مكانها السجان قال لشلنج وورث ول قدرت تعالجهم راح اشهد لك فى المدينة انك احسن طبيب.دخل شلنج وورث مع هستر وبنتها واخذ منها الطفلة وهى نامت وطلع من جيبه دوا وخلطه مع ماء وجلس يتكلم ان دراساته القديمة فى الكيمياء وحياته مع الناس البسطاء –يقصد الهنود الحمر- خلته أحسن من الناس الى عندهم شهادات طبية وقالها خذى هذى مش طفلتى ومش من حقى ولا راح تعرفنى ولا راح تعرف صوتى كاب واعطى هستر الدوا عشان تعطى لبنتها ومارضي يكون هو الى يعطيها الدوا هستر رفضت الدوا وسئلته مارح تحاول تنتقم لنفسك من الطفلة؟ قالها ياهبلة إش مصلحت أأذة طفلة! هذا علاج ولو كانت هذى بنتى ماكنت راح اسوي شي احسن من كذا ولما شاف هستر لازالت خايفة اخذ منها الطفلة وعطاها العلاج بنفسه و بدء مفعول الدواء والطفلة نامت. ثم نقل اهتمامه للأم وبهدوء جس نبضها وطالع لها بنظره خلتها تخاف لان النظرة كانت باردة وبعد مافحصها جهز دوا ثاني وقالها مرضها هذا سببه الزنا وألم الضمير عطاها الدوا و أخذته منه بنظرة شك انه اش ممكن يكون غرضه وقالت له انها قد فكرت فى الموت اكثر من مره وكانت اكثر من مره على وشك انها تموت نفسها فلو الدوا دا هيموتها من الافضل يفكر قبل لا يعطيها اياه .شلنج وورث قالها اشربى شكلك ماترفيني كويس تعتقدى انى شخص سطحى! ولو افكر بالانتقام مافى رح يكون اكثر من انى اعطيكى الدوا عشان تعيشي وتفضلي طول عمرك شايله العار دا وتتألمى منه. ولمس السكارلت لتر{حرف الايه المعلق على صدر هستر} وقالها عيشي حياة المهانة و الصعوبة و العار و الخجل من الشخص الى هو زوجك ومن هذى الطفلة. أخذت هستر الدوا ونامت جمب بنتها وهى تفكر كيف اكثر شخص جرحته قاعد يعالجها ويداويها شلنج وورث قالها مارح اسئلك كيف او ليش الشي دا صار وانا عارف انه لي دور في الخطأ دا أنا رجل ضيعت عمرى أبحث عن العلم إش كان ممكن أسوي بجمالك وشبابك وانا شخص عجوز وقبيح وكيف كنت افكر ان الذكاء ممكن يخفى قبح الشكل الناس كلها تنادينى حكيم لكن انا لو كنت حكيم كان المفروض اتوقع انك تكونى اول شخص اشوفه وساعة ماكنا خارجين من الكنيسة متزوجين كان المفروض اعرف ان نهاية الطريق راح تكون فيه السكارلت لتر هذى .هستر قاتل انا حاولت اكون معاك صريحه من البداية وقلت لك انى ماحبيتك ولاحسيت بأي قرب منك قالها ايوة هذا خطأى لكن كنت ابغاكي تحسى بالدفء الى حسستينى فيه .هستر تمتمت لقد أخطئت فى حقك اجابها شلنج وورث نحن الاثنين اخطأنا في حق بعض وأنا أخطئت لما ربطت شبابك بكهولتى بس قوليلي مين هو الشخص الى أخطئ في حقنا نحنا الاثنين؟ قالت له لا تسئلنى لانك عمرك مارح تعرف قالها أنا مارح اسئلك أنا راح اعرفه بنفسي ومارح استخدم أسلوب رجال الكنيسة و أسئلك راح اجيب خبره بنفسي زي ماحاولت اصنع الذهب عن طريق الكيمياء ارح اجيبه وراح اعرفه راح اخليه يرتعب. هستر من كثر ماحست انه متأكد خافت وحطت ايدها على قلبها وخافت انه يقرا اسرارها. شلنج وورث قالها هو مافى شي يميزه لكنى راح اعرفه وراح اخليه يشيل الحرف دا فى قلبه مش على صدره مارح اقتله لوا راح اسوي فيه شي لكنى هعرفه.هستر قالت له تصرفاتك فيها رحمة لكن كلامك يخوف.قالها زي ماحفظتى سره احفظى سرى هنا ماحد يعرفنى ولا تخلى أحد يعرف انك في يوم من الايام كنتى تنادينى زوج ومحل ماتكونى ومحل مايكون هو لاتخونى سري سئلته هستر ليش ماتبغى احد يعرف! ليش ماتقول للناس انك زوجي وتتبري منى ! قالها ما ابغى اعيش حياة الرجل الى خانته زوجته ويمكن يكون فى اسباب تانية فقولى للناس ان زوجك مات وبكذا ماحد راح يتوقع انى ممكن ارجع وحلفها انها ماتقول سره لأحد .هستر قالت له انه زي الرجل الاسود الى يجي للغابة ويبغى يدمر روحها وقالها لا مش روحك الى ابغا ادمرها.


الفصل الخامس
خرجت هستر من السجن وعاشت فى كوخ وماحاولت تهرب من الناس وكانت لازم تعيش هنا لان حبيبها السري عايش فى المكان دا وكانت تشتغل في الخياطة لكن سمعتها السيئة ماخلتها توصل لحد انها تخيط فستان زفاف لأحد. الاطفال كانو يتفرجو على الاشياء الى كانت تصنعها هستر من عرايس و دمى وكانت فى وقت فراغها تخيط ملابس للفرقاء وهدفها الوحيد انها تخيط ملابس لبيرل بنتها .حياتها الاجتماعية انمحت وكانت تتعامل بطريقة سيئة لدرجة ان الواعظين لو شافوها فى الطريق يوقفوها ويوعظو الناس عن خطيئتها وصارت هستر تكره الاطفال لانهم كانو يتبعوها ويأذوها.من وقت لآخر كانت تحس هستر بتعاطف من بعض الناس لانه حتى لو ماكانو شايلين الحرف على القرمزي{سكارلت لتر}فهم لهم أخطائهم.


الفصل السادس
بير كانت طفلة ذكية وجميلة ورغم العقاب الى وقع على امها كانت بيرل هدية لامها وعلى الرغم من جمالها هستر كانت تشعر انه راح يصير مصيبة من وراها إثم.بيرل ماكان فيها عيوب و من كثير جمالا امها كانت تقول انها المفروض تنولد في الجنية وتكون تلعب مع الملائكة. دء الكاتب يوصف ملابس بيرل بأنها جميلة وانها محط أنظار الجميع وكئنها اميرة ومن كثر بياضاها وجمالها كانت تنير منزلهم المظلم. ثم وصف طبية بيرل وكيف ماقدرت تتأقلم مع المجتمع الى حواليها. الطفلة هذى ماهو مقدر لها انها تمشى مع القوانين لان وجودها كسر قانون وقال الكاتب ايضا ان روحها وجسدها اتشكلو من الارض وكيف امها ربطت روحها بالحياة الدنيوية.التربية فى ذالك الوقت كانت تعتمد على الضرب و الشدة عشان الطفل لما يكبر يكون متمسك بالاخلاق لكن هستر ما اخذت الطريقة دي في تربية بيرل فجمعت بين الطيبة و الصرامة عشان تعلمها الاخلاق. هستر لاحظت في بنتها ذكاء شديد لدرجة مرات تحس انها مش إنسانه وكل ماتشوف النظرة الى في عيون بيرل كانت تحس كئنه نور يسلط عليها ويختفى وكانت تحضنها بقوة ليس من باب المحبة لكن عشان تحس انها فعلاً حقيقة مش وهم من اوهامها وضحكة بيرل كل ما امها حضنتها كئنها موسيقى لدرجة تخلى هستر تفكر في بنتها تفكير يخليها تخاف عليها. ردود افعال بيرل لما تحس انها ماهى قادرة تنسجم مع الحزن البشري .بيرل كانت تبكى بس عشان تثبت لامها انها حقيقة .كانت راحة هستر الوحيدة لما تكون بنتها نائمة. بيرل وصلت لعمر تختلط فيه مع الناس لكن بيرل كانت منبوذه لأنها ابنة الخطيئة ومالها اى حقوق ظمن الاطفال قالت هستر انه مافى شي اكثر إذهالا من إذراك بيرل للأشياء من حولها وإذراكها انها منبوذه ولامره من ساعة ماخرجو من السجن مشيت هستر في المدينة من غير بيرل وكانت بيرل تشوف الاطفال يلعبو ويروحو للكنيسة وكانت تنظر لهم بعين الرضا وابداً ماحاولت تختلط فيهم وإذا كلموها ماترد عليهم وإذا اجتمعو حواليها كانت تصرخ و ترمى عليهم الحاجرة بأسلوب خلى امها تحس انها مسكونة.البيورتانز من طباعهم انهم مايرحمو ولايتقبلو الشي الخارج عن عاداتهم فماكان شي غريب انهم يعبرو عن الى فى داخلهم بلسانهم وبيرل كانت تحس بالكره دا وامتلى صدرها بكره اكثر من انه تحتمله طفلة .صارت بيرل وامها يحصلو الكره من المجتمع والحب من بعضهم البعض. بيرل صارت تحس انها ماهى محتاجه احد غير امها وكانت مبدعة تاخذ عصايا وبعض الاقمشة وتصنع بها العابها وكان صوتها الطفولى يتيغر حسب الشخصية الى حجالسة تلعبها. كانت تعتبرالبين تريز هى كبار البلدة والاعشاب الضارة الى كانت تنتزعها بقوة كانت تعتبرها الاطفال . بيرل كانت في عالمها الخاص تبدع بخيالها الواسع بيرل ماكانت زي باقى الاطفال وماسوت لنفسها أي أصدقاء و الشي دا كان يؤلم هستر. بعكس الاطفال الى اول شي يلفتهم فى امهاتهم ابتسامتهم بيرل كان اول شي لفت انتباهاها هو الحرف على صدر امها. فى يوم صيفي كانت بيرل تلعب وترمى الزهرو على حضن امها وتفرح لما وردة تصيب الحرف القرمز وكانت هستر تحس بشعور انها راح تموت بعد ماانتهت بيرل من رمى الورد وقفت قدام امها بنظرة كأنه فى وحش داخلها وقالت هستر لها: ايش انتى! ردت عليها بيرل وهى فرحانه وترقص : أنا بيرل صغيرتك رجعت هستر سئلتها قوليلى مين انتى ومين ارسلك قالت لها بيرل انتى جاوبينى مين ارسلتى هستر قالت لها الله ارسلك راحت بيرل قالت لها لا لأنه انا ماعندي اب هستر قالت لها لاتقولى كذا لان الله هو الى ارسلنا لكنا وسلتها هستر انتى متى جيتى ردت عليها بيرل بضحك انتى الى لازم تجاوبينى لكن هستر سكتت لانها شاكة فى الموضوع دا وماعندها جواب.


الفصل السابع
راحت هستر مع بنتها توصل قفازات هى عملتها لقاعة الحاكم وعشان تطلب من الحاكم انها تحتفظ ببنتها والحاكم كان شايف ان بيرل لازم تتربي في بيت نصرانى وهستر عملت لبنتها ملابس قرمزية بخيوط ذهبية والكاتب وصف بيرل بأنها جسدت الحرف القرمزى.لما جا الحاكم بيرل عطته وردة حمراء كانت معاها.


الفصل الثامن
جون ويلسون وصف بيرل بأنها زمردة حمراء و الحاكم قال انه المفروض ياخذو بيرل من امها عشان تتربي تربية دينية صحيحة وبالذات لانها امها شايلة الحرف القرمز على صدرها.جون ويلسون حاول يختبر التربية الدينية الى عند بيرل فسئلها مين خلقك؟ بيرل قالت له أنا انقطفت من الوردة الى عند باب السجن .وينلسون زعل من الجواب دا واصر انه بيرل لازم تنسحب من امها وتروخ لبيت نصرانى هنا هستر صرخت وقالت لو اخذوها راح تموت نفسها وراحد لدميزديل واترجته يتكلم بدالها راح قال انه الله اعطاها هذى الطفلة لأسباب فوق ادراكنا ونحنا راح ندخل فى امور الله لو حاولنا ناخذ الطفلة منها البنت هذى تعتبر عقاب لهستر ورمزلذنبها .هنا اقتنعو يخلو بيرل عند امها و راحت هستر وقبلت يد ديمزيدل واخذت بنتها ومشت .


الفصل التاسع
شلنج وورث في هذا الفصل يوصف بتفصيل اكثر ويقرر انه يجلس في المدينة و معرفته وعمله بالطب حلته مشهور كطبيب ماهر. ديمزديل مرض وعرضو عليه انهم يجيبوله شلنج ورث يعيش معاه ويعالجعه لكن ديمزديل رفض وقال انه مايحتاج طبيب وصارت عنده عادة انه يحط ايده على مكان قلبه لان الشخص الى عنده اسرار المفروض مايتقرب من طبيبه عشان اسراره ماتنكشف في الاخير وافق ديمزديل وصار صديق لشنج وورث.


الفصل العاشر
شكتشف شلنج وورث ان ديمزديل مخبي اسرار ويحاول انه يخليه يكشفها وديمزديل حتى هذه اللحظه مايعرف انه شلنج وورث هو زوج هستر وديمزيدل كان خايف من الناس وخايف من عدوه الى جالس معاه في نفس البيت من غير مايعرف. شلنج وورث قاله ليش تخبي اسرارك! ديمزديل حاول يهرب من السؤال دا وسط حوراهم قاطعتهم بيرل وهستر الى كانو قريبين منهم وكانت بيرل تنط فوق القبور وهستر كانت تحاول تمنعها واثناء محاولة منعها بيرل رمت حجرة على ديمزديل
شلنج وورث وصف بيرل انها اكتشاف لقانون الوجود بينما ديمزديل اعتبرها تجسيد لحرية كسر القوانين. بيرل نادت على امها قالت لها خلينا نروح ولا الرجل الاسود الى رمى ديمزديل راح يرينا نحنا كمان. شلنج وورث قال لديمزديل انه مشكلته روحانية ورفض دمزديل انه يقول اى شي وراح ينام


الفصل الحادي عشر
لما اكتشف شلنج وورث ان ديمزديل هو الاب سيطرة عليه فكرة الانتقام وديمزديل ماهو عارف ان اخطر عدو له هو اقرب صديق له.شعور ديمزديل بالعار و الندم خلاه حتى فى خطاباته للناس يحسسهم بالذنب وحاول يفهمهم بطريقة غير مباشرة انه هو شريك هستر في الجريمة لكت الناس فهمت الشي دا على انه تواضع منه والشي دا خلاه يحس بالذنب اكثر لانه يكذب على الناس وصار يعاقب نفسه لدرجة انه يرفض ياكل ويصوم .الصوم لفترة طويلة خلاه يصير يهلوس وفى يوم من الايام قرر يتجاوز هذى الازمة و خرج فى الليل من بيته.
الفصل الثاني عشر
خرج ديمزديل من بيته لين المنصة الى كانت تتعاقب عليها هستر وطلع فوقها واتخيل نفسه مكانها وان الحرف على صدره و هو فى هذى الحالة صرخ وخاف تكون الناس سمعت صرخته. جون وينلسون كان جاى مو لانه سمع صوت الصرخه لكنه كان مار بالصدفة وما انتبه لديمزديل الى كان واقف عالمنصة. ديمزديل استناه يروح وبعدين افنجر يضحك وسمع صوت بيرل.كانت بريل وهستر خارجين من بيت الحاكم لانهم كانو يفصلو ثوب للحاكم لانه على فراش الموت و طلب منهم انهم يطلعو معاه عالمنصة.هستر وبيرل وديمزديل صارو عالمنصة وماسكين يدات بعض.بيرل قالت لديمزديل بكره تعال اوقف معاي انا وامي عالمنصة رد عليها وقالها اكيد راح اوقف بس مش بكرة.وجا نيزك في السماء و ديمزديل حس كئنه في حرف إيه في السماء وانتبهو لشنج وورث الى كان جالس في اخر الطريق ويتفرج عليهم وجا اخذ ديمزديل للبيت. في اليوم التالى جا واحد لديمزديل وعطاه قفازاته و قاله انه حصلها فوق المنصة وانه اكيد الشيطان اى اخذها للمنصة وقالوه ان الناس شافو حرف الايه في السما لكنهم فسرو انه آنجل وانه طلع عشان الحاكم.


الفصل الثالث عشر
في البداية يتكلم عن وصف هستر ليدمزديل وكيف كان واصل فيه المرض ولاي حد صار ضعيف زي الطفل وخارت قواه لكنه لازال محتفظ بقواه الفكرية وكانت تفكر كيف كان اول وكيف صار وعلى حسب علمها كان في شي قاعد يأثر على صحته ولانها تعرف الشي دا خافت وحست برعب.الكاتب قال ان رابطة هستر بالناس والعالم الخارجى انقطعت ماعندها اى روابط انسانسة او مادية لكن كان فى رابطة حقيقية هى رابطة الجريمة المشتركة الى مايقدر اي واحد منهم يكسرها وزيها زي اى رابطة لها التزاماتها. هستر ماعادت فى نفس المكان الى بدئت منه المعاناة. مرت 7 سنوات على معاناة هستر وصارت بالحرف الى هى لابسته منظر مألوف يقول الراوي لما يكون الشخص انطواي لكن في نفس الوقت يظهر بكثرة فى المجتمع يصير شي مألوف.ويقول ان الطبيعة البشرية تحب اكثر من انها تكره وممكن الكره يتحول لمحبة بشرط ان الشخص مايعمل شي يزيد الكره. وهستر ماكانت تسوي شي يثير المجتمع ضده وكانت دائماً تخضع لهم وكانت تعيش حياتها ماكئنها سوت شي غلط ولاكئن الناس غلطو فى حقها وهذى التصرفات كانت لصالحها كانت ماتطلب اي حق من حقوقها غير انها تحصل رزق لها ولبنتها.يقول الراوي هستر كانت طيبة وعطوفة ورحيمة حتى ان الناس صارو يعتبرو الحرف الى على صدرها مش بمعناها الاصلي لكن بمعنى
Able
ويقول انها لما كانت تمشى في المدينة كانت تخدم الناس من غير ماتستنى كلمة شكر ولو احد حاول يشكرها كانت تلمس الحرف القرمزي وتمشي ممكن البعض يعتبر هذا التصرف كبرياء لكن هستر اعتبرته مذلة. كان الناس يتعاطفو معاها لانهم يعتبروها مسكينة.يقول الرواوي ان المجتمع يطالب بالعدالة وينفذها من باب الكرم و المجتمع كان يعتبر انعزال هستر كنداء استغاثه وكان يميل انه يعطيها حب واهتمام اكثر ماهى تستحق. الناس العاقلين والحكماء و المتعلمين كانو اول الناس الى عرفت تأثير عاطفة هستر وطيبتها على الناس والفكرة الى ارتبطت بالحرف حقها تحتاج سنين عشان الواحد يقدر يغيرها لكن يوم بعد يوم الناس بدئت تغير فكرتها وسامحت هستر على خطيئتها وكانو ينظرو للحرف على انه تذكار للخطيئة اكثر من كونه رمز لها فكانو يقولو للشخص الغريب الى يجى مدينتهم شايف هذى الى لابسة الحرف هذى هستر خقنا وهى طيبة وتساعد الفقراء و المرضي. اصبح الحرف فى نظر الناس تأثيره زي الصليب على صدر الراهبة فى الكنيسة وهذا الى خلى هيستر تعيش بأمان من غير ماتتأثر بوجود الحرف .كان تأثير الحرف على هستر قوي كأنها مكوية فيه مش لابسته وبس .شخصيتها ذبلت مع الحرف و تركتاثر قاسي لدرجة لو كان عندها اصحاب لكانو سابوها بسبب الحرف حتى جاذبيتها صار فيها تغير في مظهرها كان التغير حزين شعرها غطته ومافى شعره منه خرجت للنور وماعادت تهتم بأمور الحب و الشغف صارت تعيش حاية صعبة ولو كانت رقيقة لكانت راح تموت ولو عاشت رقتها راح تتحطم. يقول الراوى ان النظرية الاخيرة هى الصحيحة هذى الى كانت رقيقة تحطمت رقتها وصارت إمرأة خشنة ممكن ترجع إمرأ رقيقة مره ثانيه لو جاتها لمسة عاطفة مرة اخرى .بدء الراوي يتكلم كيف هستر صارت باردة و واقفة لحالها من غير اى اعتماد على المجتمع وتربي بنتها وتحميها وماعاد تبغى ترجع زي اول شخصية جميلة وكأنها كرسي انكسر وماعاد تبغى تصلحه وقوانين المجتمع بالنسبة لها ماعاد صارت قوانين. ويقول ان الفكر البشري اتغير فأصحاب السيوف اسقطو الحكماء و النبلاء و اصبحت السلطة لأصحاب القوة ولولا انه معاها بريل لكانت اخبار هستر صارت زي القديسة آن هنشسون وصارت مؤسسة دين. كان في تربيتها لبنتها نوع من انواع الحماس الفكري .وبدء يتكلم كيف هستر ربت بنتها رغم الصعاب الى واجهتها وكيف بيرل كان فيها شي غلط لانها بنت خطيئة وامها كانت احياناً تسئل هل ولادتها شيئ جيد؟وهل وجود هستر نفسه شي جيد!
هستر تدرك أن امامها مهمة بلا امل واول خطوة لازم تصير ان المجتمع لازم يتفكك وينبنى من اول وجديد وكون الرجل هو المتحكم و المرأة مالها حقوق لازم يتيغر وعشان الشي دا يصير لازم هي تصلح من نفسها .المراة ماتقدر تتجاوز هذه العقبات بالتفكير لحاله الا بطريقة واحدة ان فرصة قلبها تكون جات.بالتالى هستر ضيعت النبض الحقيقي لقلبها وضاعت في متاهات العقل والان هستر واجهتها صعوبة لايمكن تجاوزها وكئنها بدءت حياتها من حفرة عميقة وكل شي حواليها كان مخيف وماكان في راحة في اي مكان وفى اوقات كان يراودها شك مخيف هل من الافضل انها تسرل بيرل للجنة او هي الى تروح؟ مقابلتها مع ديمزديل الى طلب فيها المساعدة أعطتها امل وخلتها تشوف المعاناه فيه لحد ايش وصلت او بالاحرى الى اي حد وصل في نزاعه و مقاومته وكيف وصل لحافة الجنون إذا ماكان تجاوزها.هذا الى فى ديمزديل مو بس معاناة مع نفسه لا كمان معاناة مع عدوه الى جاله تحت غطاء الصداقة و وفرله فرصة للتعلاعب بطبيعة ديمزديل.هستر كانت تسئل نفسها هل في خلل فى صدق ولائها لدمزديل؟ لانها خلته يوقع فى الشر دا كله الى مايرجى منه غير وكان عذرها الوحيد انها ماحصلت طريقة تنقذه فيها من هذا الدمار وكيف هى شاركت فى هذا الدمار بإخفائها لحقيقة شلنج وورث وقررت انها تصلح خطئها قد ماتقدر و وجدت نفسها ماعادها قادرة تتحمل شلنج وورث اكثر ومن يوم الحوار الى صار بينهم هى ارتقت وهو نزلت مكانته بالانتقام الى جالس يسعى له. وقررت تقابلج شلنج وورث وتسوي الى تقدر عليه عشان تنقذ ديمزديل و الفرصة دي جات بعد فترة .فى مره كانت هستر وبنتها فى مكان منعزل وشافو شلنج وورث شايل سله و عصايا يدور على بذور واعشاب.


الفصل الرابع عشر
بيرل انطلقت حافية على طرف البحر وكانت تتفرج على بركة خلفها المد و الجزر وشافت صورة لبنت صغيرة على الموية و قالت لها تعالى نلعب ودخلت رجولها جوة الموية بعدين هستر و شلنج وورث جلسو يتكلمو وهستر قالت له ابغا اكلمك فى موضوع مهم يخصنا نحنا الاثنين قالها لسه ديمزديل كان يتكلم عنك و يقول انه فى المجلس البلدى كانو يتناقشو انهم يشيلو الحرف منك .قالت له الشي دا ماحد راح يشيله يا رح يروح لحاله يا راح يتحول لشي تانى شلنج وورث قاهال خلاص خليكي لابسته مادام ناسبك والمرأة لازم تتبع رغباتها وشجاعتها تظهرعلى صدرها.هستر تأملت وجهه وشافت اثار العمر الى ظهرت عليه و اكثر شي لاحظته ان فقد الهدوء و النباهة الى كانت عندة وصارت مكانها ملامح بحث وانتقام .وكان بين لحظه واخرى يظهر نور احمر بين عيونه وكئن روحه تحترق وظهرت من شلنج وورث لمحة شغف لكنها بسرعة اختفت.باختصار شلنج وورث اتحول لنموذج شيطانى ويفعل افعال شيطانية. وهذا الشخص التعيس الـ 7 سنين من البحث و الرغبة فى الانتقام أثرت عليه وملئت قلبه بالعذاب وادركت هستر ان الى صار في شلنج وورث هو دمار آخر بسببها.شلنج وورث قال لهستر اش في وجهى عشان تطالعى كذا! قالت له لو باقى عندي دموع كان بكيت من الشي الى فى وجهك لكن خلينا من الموضوع ذا انا ابغا اكلمك عن واحد تعيس .قالها اشبه الشخص دا! واتحمس وانبسط انه جات الفرصة عشان يتكلمو فى الموضوع ذا. وقالها مارح اخبي عليكي انا لسه كنت افكر فى الشخص دا فتكلمى بحرية وانا راح اجاوك.هستر قالت له آخر مره اتكلمنا فيها مرت عليها 7 سنين وانت خليتنى اوعدك ان زواجنا يبقى سر وانا حفظت سرك لكنه ثقيل علي و احس نفسي اخونه وانا مخبيه عليه السر دا ومن هذاك اليوم ماحد كان قريب منه زيك تمشى معاه كل خطوة تنام وتاكل معاه وتعبث بقلبه تخليه يموت مية مره وهو لسه مو دارى انك كنت زوجي وانا بتصرفي هذا سمحت لك توصل للشي دا. راح هو قالها اش الخيارات الى عندك بإشارة منى يروح للسجن .قالت له كذا احسن وسئلها اش الشر الى انا سويته للشخص هذا؟ لولاى كان مات من زمان أنا اعطيته عنياة واهتمام ماحد راح يعطيه زيها ولو سبته كان مات من زمان وابغى اقولك سر ثاني ولا اقولك خلينى ساكت احسن وكونه لسه يمشي ويتنفس فالفضل لي. قالت له لو سبته يموت كان احسن.قالها كلامك صحيح لكن مافى انسان زي الشخص دا كل معاناته كانت تحت نظر عدوه و لو ربي خلق انسان حساس ماهيكون اكثر من الشخص دا لانه كان دارى ان عدوه جالس يتقرب منه تحت غطاء الصداقة بس مش عارف مين العدو دا بالضبط؟أثناء ماكان شلنج وورث يتكلم بدأت تظهر عليه انه ادرك بشاعة الشي الى عمله وحس بالشر الى ارتكبه وحس انه اتحول من انسان لوحش .هستر قالت له ماعذبته كفاية؟ هل لسه مادفع الدين الى عليه؟ قالها لا الدين زاد ماتذكري كيف قبل 9 سنين انا كنت؟كيف كنت اسعى خلف العلم كان هدفى فى الحياة تطورة البشرية وكنت انسان هادي وطيب و كريم و احب الناس واقدمهم على نفسي قالت له هستر :نعم كنت هكذا واكثر. راح قالها شلنج وورثت والآن أنا اش صرت! صرت وحش مين الى خلانى كذا! هستر قالت أنا وهى تبكى وقالت انا سويت فيك كذا ليش ماتنتقم منى؟ قالها انا تركت مع السكارلت لتر.قالت له طيب الحرف انتقملك .قالها انتى الآن اش تبغى منى بخصوص هذا الرجل؟.قالت له لازم اكشف شخصيتك الحقيقة واش النتيجة ما ادرى لكن لازم ادفع ثمن الدمار الى حصل له .وقالت له حياته بين يديك. قالها شلنج وورث يا إمرأة أشفق عليكي وقالها بغرور واعجاب بنبل اخلاقها وقالها انتى فيكي خصال عظيمة ولو لقيتى عاشق محب عظيم قبل لاتشوفينى ماكان الشر ذا كله حصل .راحت هستر قالت له أنا كمان اشفق عليك انت من الشر الى حولك من انسان عاقل حكيم إلى حش فهل راح تخرجه منك وترجع إنسان مره ثانيه؟إذا مو عشان الشخص دا فعلشان نفسك سامح وخلى السلطة تاخذ لك الانتقام مافى خير ممكن يجيلنا نحنا الثلاثة طول مانحنا ماشين فى هذه المتاهة من الشر ونتعثر في كل خطوة بسبب الذنب الى صنعناه انا متأكده لو فى خير بيجى راح يكون لك لانك انظلمت وعشان الخير دا يجى لازم تسامح فهل راح ترفس الخير الى جاييك عشان الانتقام! شلنج وورث قالها ماهو بإيدي اسامح وانتى اول خطوة سوتيها انك زرعتى بذرة الجريمة وروحي سوي الى تبغيه.


الفصل الخامس عشر
شلنج وورث ترك هستر ورجع يجمع الاعشاب ويحطها فى سلته ولحيته تكاد تلمس الارض واستغربت هستر من الاعشاب الى قاعد يجمعها وكانت تقول كيف هذه النباتات كئنها نبتت عشانه و الشمس هذى تشرق عليه و هل الشمس فعلاً تضيئ عليه ولا فى ظل كئيب عليه؟وقالت هل ممكن الارض تبلعه وتنبت مكانه نباتات مخيفة ؟ هل ستظهر له جناحات خفاش ويطير لتظهر بشاعته اكثر قالت سواء هذا الشي خطية او لا بس انا اكرهه وعنفت نفسها على هذا الكره لكنها ماقدرت تتجاوزه. هستر صارت تتذكر الايام الخوالى وكيف كان شلنج وورث لما يرجع من خلوته حق الدراسة و يجلس فى ضوء النار وكيف كان يتغزل فيها وكان يقولها انه يحتاج يتمع نفسه بابتسامتها عشان يشيل برودة ساعات الوحدة من على قلبه .هذه المناظر المفروض تكون سعيدة لكنها بالنسبة لها ذكريات بشعة استغربت كيف ممكن تصير أشياء زي كذا من رجل زي هذا واستغربت هى كيف اتزوجته واعتبرت الى سواه فيها اكبر من الجريمة الى هي سوتها بحقه واستغربت كيف ممكن يتخيل انها تكون سعيده معاه .قالت هستر باصرار نعم اكرهه هو آذانى وعمل فيا اكثر ما انا عملت فيه .قال الرواي خلى الناس يتصارعو عشان ينالو يد المرأة و يفوزو بشغف قلبها والا سيكون هذا سبب تعاستهم لانه ممكن يجي احد ثاني يلمسها لمسة تغيرها وتشعل عاطفتها و تغير معنى السعادة فى نظرها زي ماحصل مع شلنج وورث.لكن هل 7 سنين من عذاب الحرف القرمزي تسبب التعاسة هذى كلها وماتجى التوبة؟. هستر لما كانت تطالع فى شلنج وورث شافت اشياء سيئة فى نفسها وبعد ماراح شلنجوورثت راحت تدور على بنتها. بيرل ماحست ابداً بالملل وماضيعت اى لحظة مرح كانت تغازل صورتها المنعكسة على الماء عشان تسحبها بس اكتشفت ان لا هي ولا الصورة حقيقين.صنعت لنفسها قوارب صغيرة وصارت تحط فيها صدف وترميها فى البحر.شافت سرب طيور ياكلو ويجرو على طرف الشاط وشالت حجر صغير ورمته عليهم وكان في طير رمادى صدره ابيض بيرل كانت واثقة انها اصابته وطار بجناح مكسور .وسفها الكاتب بانها طفلة طيبة لانها سابت الطيور وزعلت عالى عملته فى الطير الرمادى.آخر شي سوته دمعت الطحالب وست لنفسها وشاح واتخيلت نفسها حورية البحر وشالت طلحب وعملت على صدرها حرف الايه زي حق امها بس لونه اخضر وصارت تتامل الشى الجديد على صدرها وكئن هدفها فى الحياة انها تعرف أهمية ومعنى الشي دا. وسئلت نفسها إذا كانت امها راح تسئلها عن معنى الشي دا!.هنا بيرل سمعت صوت امها ولما امها جات سئلتها اش دا الى على صدرك انتى تعرفي معناه؟ بيرل قالت لها ايوة هذا الحرف العظيم ايه انتى علمتني هو فى الكتاب .هستر ما اقتنعت انه هذا هو الجواب الى حطته بيرل فى عقلها للشي دا وقالت لها انتى تعرفي ليش امك تحط الحرف دا! بيرل ردت على سؤال امها وقالت ايوة هو نفس السبب الى يخلى المنستر ديمزديل يحط ايه على قلبه هستر سئلتها اش دخل الحرف دا بقلب غير قلبي! بيرل قالت لها انا قلت لك كل الى اعرفه ومارح اقولك شي تانى اسئلى ذاك العجوز الى كنتى تكلمية يمكن يقولك لكن يا امى انتى ليش لابسه الحرف على صدرك و ليش ديمزديل يحط ايده على قلبه وبيرل حاولت تكسب تعاطف امها عشان تقولها اجابة على اسئلتها .هستر سئلت نفسها اش اقولها وكيف ارد عليها وإذا هذه الاسئلة هي ثمن محبة بيرل لي ما ابغاها .ردت هستر على سؤال بنتها بقولها: بيرل ياسخيفة إش هذى الاسئلة فى اشياء الطفل المفروض مايسئل عنها وأنا اش يعرفنى بقلب المنستر ديمزديل وانا لابسسه الحرف القرمزي عشان الخيط الذهبي الى فيه .


الفصل السادس عشر
مازالت هستر مصره على قرارها انها تخلى ديمزديل يعرف هوية الشخص الى دخل حياته مهما كانت العواقب حاولت انها تقابله على البحر او تروح له غرفته لكنها خافت الناس تشك وخافت من شلنج وورث فقررت تقابله فى الغابة. في يوم هستر كانت تزور واحدة مريضه وعرفت ان ديمزيدل بكره راح يكون موجود.في اليوم الثاني خرجت هستر مع بيرل ومشيو للغابة كانو كل مايوصلو لنقطة فيها شمس كانت تختفى وبيرل قالت لامها نور الشمس مايحبك ويهرب منك لانه خايف من الشي دا الى انتى لابسته شوفيه يلعب هناك انا بروح امسكه مارح يخاف منى لانى صغيرة ولسه ماعندي الحرف دا على صدري .هستر قالت ولا عمره راح يكون عندك. بريل استغربت وسئلت امها يعنى لما اصير كبيرة مارح يكون عندي حرف زي حرفك راحت هستر قالت لها شوفى نور الشمس اجرى امسكيه قبل لايهرب .راحت بيرل لضوء الشمس و وقفت وسطه وبدئت هستر تقرب منها راحت بيرل قالت لها تبعد عشان النور مايخاف ويهرب هستر قالت لها لا انا اقدر امسكه حتى شوفي ومدت يدها عشان تمسك النور لكنه اختفى. كان اكثر شي مذهل في بيرل انه فيها روحانية وعمره ماكان فيها حزن وهستر كانت تفكر كيف البنت هذى ماتحزن واتمنت انها تحزن او تعاني عشان يكون عندنها عاطفة .هستر نادت على بيرل وقالت لها تعالى نجلس نستريح بيرل قالت لها انا مانى تعبانة لكن انتى اجلسي واحكيلي حكاية الرجل الاسود وكيف يطارد الناس و كيف يشيل معاه كتاب كبير وضخم وقلم حديدى يعطيه لكل شخص عشان يكتبو اسمائهم بدمهم وبعدين يحط علامته على صدرهم وقالت لامها يا امى انتى قابلتى الشخص دا! هستر قالت لها مين حكالك الحكاية دي؟ قالت لها الحرمة العجوزة الى كنا عندنها حسبتنى نايمة وحكت الحكاية دي وقالت انه قابل آلاف من الناس ورجعت سئلت امها هل انتى قابلتيه قبل كذا وهو الى حط الحرف ذا على صدرك وهل الحرف هذا ينور كل ماتقابليه فى هذى الغابة المظلمة؟ هل صحيح هذا الكلام؟ وانتى تشوفيه في الليل؟هستر قاتل لها قد قمتى من النوم فى الليل وماحصلتينى جمبك؟بيرل قالت لها لا بس انتى قابلتيه ولا لا! هستر قالت لها لو قلت لك كل حاجه تسبينى فى حالة بيرل قالت لها ايوة هستر راحت قالت ايوة انا قابلت الرجل الاسود مره وهذى علامته.
دخلو الغابة وجلسو بحيث الرايح و الجاي مايشوفهم وكان فى جدول ماء بيرل كانت تكلمه وهستر قالت ليش الجدول حزين؟ بيرل ردت عليها وقالت لو قلتى انتى سبب حزنك الجدول راح يقول سبب حزنه. هستر سكتتها وثالت لها فى احد جاى روحي العبي على ما اكلمه بيرل سئلتها اذا الى رايحه تكلمه هو الرجل الاسود هستر قالت لها روحي العبي بس لاتروحي بعيد بيرل قالت لها طيب لو كان الرجل الاسود مارح تخليني اشوفه واشوف الكتاب الى معاه؟قالت لها هستر هذا مش الرجل الاسود هذا ديمزديل قالت لها بيرل طيب هو يحط ايده على صدره لان الرجل الاسود حطله العلامة لماكتب فى الدفتر؟ طيب ليش ماحطها من برا زيك؟ هستر قالت لها روحي العبي بس لاتبعدى .


الفصل السابع عشر
ديمزديل كان ماشي بتثاقل وكان نفسه يترمي تحت شجرة ومايقوم ابداً هستر شافته ومالاحظت عليه اى اثار للمعاناة غير الى ذكرتا بيرل انه يحط ايده على قلبه.هستر نادت عليه وهو ماعرف مين يناديه وخطى خطوة وشاف شخص تحت الشجرة ونادا :هستر هستر براين هل هذه انتى؟.لما شافها سئلها انتى لسه في الدنيا؟ قالت له ان الحياة هذى خلال الـ 7 سنوات كانت لها وسئلته إذا كان هو لسه حي؟.كان من الطبيعي الاثنين يتسائلو عن الوجود الجسدى وان كل واحد منهم موجود وكانو كئنهم لأول مرة يتقابلو كان كل واحد منهم زي الشبح وكئن ذكريات الذنب والمعاناة كلها جاتهم . ديمزديل كان يحس بالخوف إلا انه امسك يد هستر وكانت قبضته باردة وبدون كلام راحو جلسو تحت الشجرة وكان الحوار عادي كأى شخصين يعرفو بعض والتقو بعد غياب وشوية شوية بدئو يتكلمو عن الاشياء الى تشغل قلوبهم.ديمزديل طالع فى هستر وقالها هل وجدتى السلام؟ وهل تحسى نفسك مطمئنة؟.ابتسمت هستر وطالعت فى الحرف الى على صدرها وقالت له وانت؟ هل وجدت السلام؟قالها ماحصلت الا المعاناة بسبب كونى أنا لو كنت كافر او ملحد او شخص بضمير فاسد لكان وجدت الأمان و الطمأنينة لكن الان أعيش معاناة وانا الاكثر تعاسة .قالت له الناس يلجئولك وانت سويت اشياء كثيرة كويسة المفروض الشي دا يريحك قالها لا زادنى تعاسة وبالنسبة للأشياء الى انا سويتها انا ماعندي ايمان فيها كيف روحي الخربانه تساعد على توبة الاخرين كيف روحي الملوثة تطهر ارواح الاخرين كيف اوقف قدام الناس واكذب عليهم وهما يتوقعو منى الحقيقة. قالها انتى سعيدة لان عندك الرف القرمزي انا قلبي قاعد يحترق في السر ماتعرفي كمية الراحة الى يعطيكى اياها هذا الحرف لوكان عندي صديق حقيقي يعرف حقيقتى كان حالى ارحم. هستر طالعت فى وجهه وترددت قبل لاتقول :الصديق الوحيد الى تبكى معاه على خطاياك هو انا شريكك فى الذنب لكن انت عندك عدو تعيش معاه تحت سقف واحد.اندهش ديمزديل من الكلام وسئلها عن قصدها قالت هستر حاولت اكون صادقة وقول الصدق هو الخلق الوحيد الى حاولت اتمسك فيه خلال كل الصعاب الى مريت فيها انا وافقت على كذبه ماكانت صح من البداية الرجل العجوز الى ينادولى دكتور شلنج وورث هو زوجي.ملامح ديمزديل اتغيرت وعبس وطاح عالارض و غطى وجهه بيداته وقال المفروض عرفت المفروض فهمتها من ردة فعل قلبي كل مره اشوفه فيها قالها انتى السبب ما اقدر اسامحك قالت له هستر انت حتسامحنى وجلست تبكي وقالت له خلى الله يعاقبنى وانت سامحنى وحضنته وبكيت وجلست تكرر هل حتسامحنى الين قالها انا اسامحك وارجو من الله انه يسامحنا نحنا الاثنين فى ناس مذنبين اكثر من ذالك العجوز الى قلبه اسود من الانتقام وانعدمت منه الطهارة لكن نحنا قلوبنا ماصارت كذا.ديمزديل قال لهستر شلنج وورث عارف انك راح تقوليلى هل من الممكن يغير اسلوبه فى الانتقام؟ قالت له هستر في سرية غريبة فى طبيعة شلنج وورث وهذى جابها من كثر مايسعى للانتقام وما اعتقد انه راح يخون هذى السرية اكيد راخ يلاقى طريقة يكمل فيها شغفه المظلم .قالها طيب اش اسوي وكيف اتصرف؟ قالت له انتو لازم ماتعيشو مع بعض وقلبك لازم مايكون تحت نظره. قالها هذا اسوأ من الموت فين ارمي نفسي؟ يعنى اموت وخلاص؟ جلست تبكى هستر وقالت له انت راح تموت عند كل ضعف؟ ماعندنا طريقة ثانية .قالها قضاء الله وقع علينا هذا اكثر من الى اقدر اتحمله .قالت له انت معاك كل القوة حاول تستغلها .قالها انصحينى اش اسوي؟ قالت له هو العالم ضيق؟ هو الكون كله انحصر في القرية دي اخرج من هذى القرية وإذا ماتقدر تبعد عنها فى الغابات ابعد عنها فى البحر الى انت جيت منه تقدر تروح لندن او ألمانيا او فرنسا او ايطاليا راح تكون بعيد عن قوة شلنج وورث و عبثه قالها ما اقدر هنا روحي وهنا المكان الى حطنى فيه ربي وهنا خطيئتى قالت له سيب كل هذا و وراك اترك الالم و الدمار مكان ماصار وروح ابدء من جديد الحياة فيها سعادة ممكن تستمتع فيها وفيها خير ممكن تعمله وتبدل شخصك الزائف بآخر حقيقي سافر ادرس و علم واكتب و واعظ وغير اسمك وابدء حياة جديدة.


الفصل الثامن عشر
بدء الكاتب يوصف هستر إنها إنسانة جريئة وشجاعةوكيف عودت نفسها تمشىبدون توجيه من احد وتاخذ قرارتها بنفسها والى علمها الشي دا هو العار و الياس و الوحده. ديمزديل عمره مافكر يخرج عن القوانين او يتجاوزها غير مره واحده ويقول انه ديمزديل اكثر واحد متضرر من القوانين لانه كاهن ورغم الذنب ابقى ضميره يقظ وحساس لدرجة الالم لذلك الجرح الذى لم يشفى لهذا السبب هستر كانت مستعدة لهكذا بعد 7 سنوات من المعاناة و الخروج عن القانون بعكس ديمزديل الذى أصبح عقله مشتت بسبب الندم الذى حال بينه وبين هروبه كمجرم وبقائه كبيروقراطى منافق وكاذب.ديمزديل الآن قرر يهرب لكن مش لحاله ولو كان خلال ال7 سنواتالى فاتت حصلت لحظه راحه له لتحمل المعاناه عشان يحصل رحمة الجنة. وقال بما انى مدمر لامحاله ليش ما استغل هذى الفرصة الى اقنعتنى بها هستر انها راح تكون بداية لحياة جديدة؟. جلس يتغزل في هستر و اصابتهم سعادة زي سعادة السجين الخارج من السجن و يتنفس الحرية.ارتفعت روح ديمزديل إلي السماء وكئنها اخرجت كل التعاسة الى وضعتها فيه الارض وقال هل اشعر بالسعادة حقاً ؟ لقد ظننت أن السعادة قد ماتت بداخلى احسكأنى رجعت من جديد.قالت له هستر لاتفكر في الماضي وهذى العلامة انا راح اشيلها ونزلت الحرف ورمته بعيد واخذت نفس عميق كما لو أن روح المعاناة خرجت منها نزلت الطاقية وفردت شعرها وابتسمت ابتسامة جذابة وكئن جمالها كله رجعلها فى هذى اللحظة .هستر قالت لديمزديل انت لازم تشوف بيرل وانا متأكدة انك راح تحبها قالها انتى متأكدة انها راح تحبنى؟ الاطفال يتجنبونى غير كذا انا اخاف من بيرل قالت له هستر هذا شي مؤسف لكن انا متأكدة انك راح تحب بيرل. ونادت هستر على بيرل وديمزديل شافها واقفه فى بقعة ضوء على النايحة الثانية من الجدول رجعت هستر نادت عليها تانى بيرل ماكانت تحس بالملل فى هذه اللحظه لان الغابة الى الناس تجى ترمى فيها ذنوبها كانت بالنسبة لبيرل مكان للعب .لما بيرل سمعت نداء امها اتقربت ببطئ لانها شافت ديمزديل.


الفصل التاسع عشر
هستر تروح لبيرل وهى لاتزال تقف فى نور الشمس.بيرل تنفجع وتخاف لما تشوف امها من غير الحرف وتصرخ وتأشر على صدرها. رجعت هستر غطت شعرها ولبست الحرف وسحبت بيرل من يدها واخذتها لديمزديل وبيرل سئلته إذا كان راح يفضل يحط ايده على قلبه.ديمزديل باس بيرل على جبينها قامت بيرل تجرى للموية وغسلت جبينها .بيرل طلبت من امها انها ترجع الحرف لانه بالنسبة لها رمز للأمان وتعتبر نفسها تجسيد لهذا الحرف ولما هستر ترمى الحرف كئنها ترمى بيرل.بالنسبة لبيرل هذا مو رمز عار لكنه رمز للحب. والحرف القرمزي على صدر هستر قد يكون الذكرى الوحيدة من والدها .بيرل كما ذكر الكاتب هى البرعم الاخلاقي الشي الوسط بين قيم المدينة وبين شغف هستر و جيمزديل . بيرل ماعجبها ان ديمزديل يحضنها فى الغابة و لمايرجعو المدينة يرجع كاهن كانت تبغاه يحضنها عالمنصة ويحتفل بالحرف على صدره زي ماهى تحب الحرف الى صدر امها وتعتبر نفسها طفلة هذين الحرفين.
الفصل العشرين
ديمزديل يرجع للمدينة ومعاه طاقة جديدة ومعنى جديد للحياة وكل شي يبدو له مختلف تسمعه مس هفنزيشتكى انه ملاحق وانه ينئذى فتوقفه وتسئله متى راح يروح للغابة ديمزديل قالها انه مارح يروح ثاني قالت له راح نلتقى فى نص الليل وتركته مرعوب من الى عمله مع هستر. ديمزديل رجع لغرفة دراسته وشلنج وورث دخل عشان يعطيه الدواء عشان يكون بكامل طاقته وهو يكتب الخطبة والخطبة هذى تعتبر اهم خطبة فى حياة الكاهن فرفض الدوا وطلب اكل واكل بشهية وجلس يكتب خطبته طول الليل مع جزء من النهار. ارتباك ديمزديل و التغير الى حصله كان نتيجة لقائه بهستر هذا اللقاء اعاد له شغفه ورغبته في كسر الصرامة البيورتانية و العيش بمعنى رومانسي.خطبة ديمزديل قد تكون تتعلق بأهمية الاعتراف مسؤلية الذنب سواء بالاعتراف المباشر او الاشارة لذنبه ويمكن يستخدمها كتوبة شخصية. ديمزديل يصنف على انه شهيد وموته راح يعلم المدينة انه الذنب ليس بالنفاق ولكن بأن الواحد ينكر قلبه لشخص حبه عشان يحافظ على مكانته وهذى مشكلة شائعه فى المجتمعات الصارمة انهم يخفو مشاعرهم الصادقة بحجة المصلحة العامة وديمزديل في خطبته راح يحاول يعلمهم ان الى قاعد يصير في ظل هذه الصرامة راح ينتج شر مظلم.
الفصل الواحد و العشرين
هستر وبيرل يروحو للمدينة وتكون مليانه بالناس .كان في عيد او اجازة لانتخاب حاكم جديد وكان فى مجموعة بحارة فى المدينة و هستر وديمزديل كلمو القبطان الى قالهم انه فى مكان لشخصين وقروو انهم يهربو معاه وشلنج وورث يكلم القبطان ويعرف انه طالعين في السفينة فيقول للقبطان انه رايح معاه قام القبطان قال لهستر انه مابقى مكان غير لشخص واحد لان الدكتور شلنج وورث بيطلع معاه وهو دايما يحتاج طبيب ثاني فى الرحلات الطويلة .شلنج وورث قدر يمنعهم من السفر مع ان انتقامه مارح يكون زي ماخطط له لكن شلنج وورث جالس يجهز ديمزديل للإعتراف امام جماعته وبكذا اصبح شلنج وورث تجسيد لمعنى الشيطان. وتحول كرهه لهستر الى كره لنفسه لانه اتجوز وحده ماتحبه وأخيراً الموضوع بدء يرتد عليه ويصيبه الضرر لان الفعل دا هو السبب فيه.


الفصل الثاني و العشرين
كان فى موكبي كبير من الكهان و رجال الدين يعبرو البلدة وديمزديل كان فى آخره. وكان فيه طاقة اكثر من اي وقت مر.بيرل طلبت من امها ان ديمزديل يبوسها فى وضح النهار لكن هستر سكتتها .جات السيدة هفنز لهستر وقالت لها ان تعرف عن لقائها مع ديمزديل في الغابة وتعرف عن علامة الخطيئة الى على صدره.هستر اخذت بيرل وقربو للمنصة عشان يسمعوخطبة ديمزديل لكن بيرل جريت تلعب وقابلها القبطان وطلب منها تقول لامها ان شلنج وورث قال انه راح يخلي ديمزديل يطلع معاه فى السفينة وان هى وبنتها يشوفو طريقة ثانيه يسافرو بيها .انصدمت هستر بالخبر .اقتراب هستر من المنصة دليل قوي على الحقائق الى راح تنكشف فى هذا المكان قريباً سيقف ديمزديل الى جوارها فهو الآن يبدء مرحلة انتقالية من كونه رجل يدعو ويغفر للناس الى رجل يطلب الغفران. ديمزديل انهى خطبته والجمهور صفق له وهنا فقد جيمزديل قزته ومشى للمنصة الى كانت تتعاقب عليها هستر ونادى علي هستر وبيرل .بيرل جات لعنده و حضنته وشلنج وورث طلب منه انه يوقف الى قاعد يسويه لكن ديمزديل قاله لخاص انت مالك سلطة على قلبي. وقف ديمزديل على المنصة مع هستر وبيرل وقال للناس انه كل السنين دى وهو شايل الحرف من غير ماحد يعرف وشال علامة الكاهن وظهر الحرف وجلس على ركبته وطلب من بيرل انها تقبله ولما قبلته انفك السحر وبكت بيرل ونزلت دموعها على خد والدها ومات ديمزديل .


الفصل الثالث والرابع والعشرين
بعد وفاة ديمزديل بفترة شلنج ورث مات وترك كل امواله لبيرل .بيرل وامها تركو المدينة وسافرو ويقولى بيرل تزوجت وعاشت حاية سعيدة من غير ماتأثر خطيئة امها على مستقبلها بعد فترة رجعت هستر للمدينة ورجعت عاشت في كوخها وكانت تساعد المرضي و المحتاجين . لما ماتت هستر دفنت جمب قبر ديمزديل وبين قبرها وقبره انرسم الحرف القرمزي.


ملخص رواية scarlet letterملخص رواية scarlet letterملخص رواية scarlet letter



lgow v,hdm the scarlet letter letter v,hdm

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملخص, letter, رواية, scarlet


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:59 AM.


منتديات عراق الدائم عطاء بلا حدود ...!
جميع الحقوق محفوظه لمنتدى وموقع العراق الدائم

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0